منتدى الفوعة
(`'•.¸........(` '•. ¸ * ¸.•'´)........¸.•'´)
«´¨`*´¨`الفوعة يا سميرة الصيف ´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨` أخبريني عن أصدقائي´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨`عن باحة المدرسة القديمة´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨`عـن غـروب الشمـس´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨`و مـــــوقد الشــــــــــتاء´¨`*´¨`»
(`'•.¸........(` '•. ¸ * ¸.•'´)........¸.•'´)



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جبحـثالتسجيلدخول
     الإخوة الأعزاء أعضاء و زوار منتدى الفوعة السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و أهلاً وسهلاً بكم في أسرة منتدى الفوعة        نأمل أن تجدوا ما يسركم ويفيدكم في هذا المنتدى  *  متمنين لكم أطيب وأسعد الأوقات    

     ننتظر مشاركاتكم القيمة والمفيدة وكذلك ردودكم البناءة * و نرجوا منكم الإنتباه الى ضرورة إختيار القسم المناسب للموضوع المراد إدراجه في صفحات المنتدى* مع فائق الود والإحترام   


شاطر | 
 

 ما معنى أن الله عَزَّ و جَلَّ خلق السماوات و الأرض في ستة أي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابي بوش
عضو مساهم


الجنس : ذكر
العمل/الترفيه : طالب في جامعه الطب البشري
مكان الاقامة : ايران - مشهد
المزاج : هادئ
تاريخ التسجيل : 30/10/2008
عدد المساهمات : 414

مُساهمةموضوع: ما معنى أن الله عَزَّ و جَلَّ خلق السماوات و الأرض في ستة أي   الخميس سبتمبر 12, 2013 12:42 am



ما معنى أن الله عَزَّ و جَلَّ خلق السماوات و الأرض في ستة أيام؟

أشار الله سبحانه و تعالى في مواضع سبعة من القرآن الكريم إلى أنه خلق الأرضَ و السماوات في ستة أيام، و هذه المواضع هي :
1 ـ ﴿ إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴾ 1
2 ـ ﴿ إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الأَمْرَ مَا مِن شَفِيعٍ إِلاَّ مِن بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ ﴾ 2
3 ـ ﴿ وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ ﴾ 3
4 ـ ﴿ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا ﴾ 4
5 ـ ﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ ﴾ 5
6 ـ ﴿ وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ ﴾ 6
7 ـ ﴿ هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ﴾ 7
كما ذكر الله عزَّ و جل أنه خلق الأرض في يومين حيث قال : ﴿ قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴾ 8
ما المقصود من الأيام الستة؟
المقصود من هذه الأيام الستة حسب بعض الروايات و حسب ما قاله المُفسرون هو أنه عزَّ و جل خلق الأرض و السماوات و ما بينهما في ستة مراحل و أوقات ، و هذه المراحل و الأوقات ( اليوم أو الأيام ) قد تكون طويلة جداً ، كما في قول الله عزَّ ذكره : ﴿ تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ ﴾ 9 و ليس المقصود منها اليوم الذي هو 24 ساعة.
إستعمال مفردة اليوم بمعنى المرحلة و الوقت:
و هنا ينبغي الإشارة إلى أن إستعمال مفردة اليوم أو الأيام في القرآن الكريم بمعنى المرحلة و الوقت ليس محصوراً بآيات خلق الأرض و السماوات، فقول الله تعالى : ﴿ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ ﴾ 10 المقصود منه أنه جل جلاله قدر أقواتها في أربعة مراحل.
ثم أن هذا النوع من الإستعمال كثير أيضاً في الأحاديث و الروايات، منها ما رُوِي عن الإمام أمير المؤمنين علي ( عليه السلام ) أنه قال : " اعْلَمْ بِأَنَّ الدَّهْرَ يَوْمَانِ يَوْمٌ لَكَ وَ يَوْمٌ عَلَيْكَ " 11 .

1. القران الكريم : سورة الأعراف ( 7 ) ، الآية : 54 ، الصفحة : 157 .
2. القران الكريم : سورة يونس ( 10 ) ، الآية : 3 ، الصفحة : 208 .
3. القران الكريم : سورة هود ( 11 ) ، الآية : 7 ، الصفحة : 222 .
4. القران الكريم : سورة الفرقان ( 25 ) ، الآية : 59 ، الصفحة : 365 .
5. القران الكريم : سورة السجدة ( 32 ) ، الآية : 4 ، الصفحة : 415 .
6. القران الكريم : سورة ق ( 50 ) ، الآية : 38 ، الصفحة : 520 .
7. القران الكريم : سورة الحديد ( 57 ) ، الآية : 4 ، الصفحة : 538 .
8. القران الكريم : سورة فصلت ( 41 ) ، الآية : 9 ، الصفحة : 477 .
9. القران الكريم : سورة المعارج ( 70 ) ، الآية : 4 ، الصفحة : 568 .
10. القران الكريم : سورة فصلت ( 41 ) ، الآية : 10 ، الصفحة : 477 .
11. نهج البلاغة : 462 ، طبعة صبحي الصالح.


منتدى الفوعة 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما معنى أن الله عَزَّ و جَلَّ خلق السماوات و الأرض في ستة أي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفوعة :: فوعة الدراسات الإسلامية :: صفحة الأبحاث الإسلامية العقائدية-
انتقل الى: