منتدى الفوعة
(`'•.¸........(` '•. ¸ * ¸.•'´)........¸.•'´)
«´¨`*´¨`الفوعة يا سميرة الصيف ´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨` أخبريني عن أصدقائي´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨`عن باحة المدرسة القديمة´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨`عـن غـروب الشمـس´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨`و مـــــوقد الشــــــــــتاء´¨`*´¨`»
(`'•.¸........(` '•. ¸ * ¸.•'´)........¸.•'´)



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جبحـثالتسجيلدخول
     الإخوة الأعزاء أعضاء و زوار منتدى الفوعة السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و أهلاً وسهلاً بكم في أسرة منتدى الفوعة        نأمل أن تجدوا ما يسركم ويفيدكم في هذا المنتدى  *  متمنين لكم أطيب وأسعد الأوقات    

     ننتظر مشاركاتكم القيمة والمفيدة وكذلك ردودكم البناءة * و نرجوا منكم الإنتباه الى ضرورة إختيار القسم المناسب للموضوع المراد إدراجه في صفحات المنتدى* مع فائق الود والإحترام   


شاطر | 
 

 السيد عبدالله نظام : سورية موحدة .. ولامكان فيها للفتن الطائفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ali al fouay

avatar

الجنس : ذكر
العمر : 29
تاريخ الميلاد : 06/09/1987
البرج : العذراء
العمل/الترفيه : طالب جامعي
تاريخ التسجيل : 05/01/2009
عدد المساهمات : 157

مُساهمةموضوع: السيد عبدالله نظام : سورية موحدة .. ولامكان فيها للفتن الطائفية   الثلاثاء يناير 06, 2009 11:59 pm

السيد عبدالله نظام : سورية موحدة .. ولامكان فيها للفتن الطائفية
دين ودنيا

مع التطورات المتلاحقة, تبدو المنطقة أمام خيارات خطرة مع تزايد الحديث الطائفي الذي تحول إلى هاجس يقلق لبكثيرين, خصوصا أن التعايش في المنطقة يتعرض لحملة خطرة هدفها خلق الفتنة لتفتيت المنطقة.
حول مخاطرها كان هذا اللقاء مع سماحة السيد عبدالله نظام: >تركز بعض الجهات الخارجية على الفتنة الطائفية في الشرق الأوسط وقد اختارت هذه المرة أن تكون هذه الفتنة بين المسلمين بالتحديد وذلك تمهيداً لقيام الشرق الأوسط الجديد, ما هو رأيكم في صيغة العلاقات القائمة حاليا?‏
>> بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.‏
بدءاً أشكر لمركز الدراسات الإسلامية ولرئاسة التحرير في جريدة الثورة على هذه الفرصة ولعله لأول مرة في صحافتنا الوطنية تطرح مثل هذه الموضوعات بهذه الصراحة والشفافية ومن المهم لمواطننا الكريم أن يطلع على أدق الأمور والتفاصيل من صحافتنا الوطنية لا من وسائل الإعلام الأجنبية والتي تجانب الحق والحقيقة وتعرضهما بشكل غير موضوعي في الكثير من الأحيان.‏
وأما طبيعة العلاقات بين المذاهب الإسلامية في سورية هذا البلد الكريم هو بلد التسامح والوحدة الوطنية والعيش المشترك لن يعرف في تاريخه صراعاً مذهبياً على الإطلاق ونحن نعيش جميعاً ضمن وحدة إسلامية وطنية وهنالك أمور معيشية ومشتركة حياة أسرية وأعمال تجارية وصناعية مشتركة ومشاركة في السراء والضراء, وتاريخ هذا البلد الكريم يزخر بالعلاقات الجذرية بين علمائنا جميعاً كالسيد محسن الأمين رحمه الله والشيخ بدر الدين الحسني والسدي مكي الكتاني والشيخ محمد الأشمر رحمهم الله تعالى وكذلك مفتينا الشيخ أحمد كفتارو رحمه الله وغيرهم كثير وللسيد الأمين رحمه الله فتوى بالجهاد المقدس في فلسطين وكذلك مشاركة مع الكتلة الوطنية للعمل على استقلال سورية من الاستعمار الفرنسي وإضراب الستين يوماً في عام 1936 وقد اتخذ قراره في منزله ولم يقبل بالتقسيم الطائفي عندما عرضه عليه المندوب السامي الفرنسي آنذاك وأعمال كثيرة تؤكد وتبني الوحدة الإسلامية والوطنية في هذا البلد الكريم.‏
> كيف تقرؤون الواقع الاسلامي في البلدان الاسلامية اليوم?‏
>> إن مخطط الشرق الأوسط الجديد يقوم على أساس تقسيم منطقة الشرق الأوسط إلى دويلات صغيرة متناحرة ومتنازعة على أسس طائفية وعرقية ومحاولة إحداث الفتنة تستخدم للقيام بذلك القسيم وبالأمس القريب دعا طوني بلير رئيس وزراء بريطانيا علناً أثناء زيارته إلى الخليج إلى تشكيل تحالف للوقوف بوجه إيران كما قال, وكذلك ما صرح به الرئيس الأمريكي بوش ووزير دفاعه من أنهم سيعملون على جعل المسلمين يقتتلون فيما بينهم لذلك لابد لنا أولاً من الحذر من دعاة الفتنة وأن كل من يثير نزعة طائفية لا بد أن يعلم انه يخدم المشروع الأمريكي والصهيوني في المنطقة, لذا أرجو من علماء المسلمين الكبار أن يكونوا دعاة وحدة لا دعاة فرقة وأن وحدة الأمة الإسلامية وحفظ الاستقرار بين المسلمين هو أمانة في أعناقهم وسيسألون عنه أمام الله عز وجل.‏
ولابد أن يعلم الجميع أن انقسام المسلمين إنما هو في مصلحة أعدائهم وإذا كان هنالك من مشكلات في عالمنا الإسلامي فإن حلها إنما هو بالحوار والبحث المشترك في ظل إرادة الخير والإنصاف للجميع.‏
وهنا لابد أن أشير إلى بعض الإشاعات وهي عارية عن الصحة تماماً فإن ما شاهدناه من الاحتضان الأخوي من شعبنا في سورية للمهجرين اللبنانيين إنما كان تعبيراً عن مواقف وطنية وإسلامية شريفة ولا يمثل تغييراً عقائدياً فإن الشعب السوري قد وقف مع المقاومة في حربها مع إسرائيل وليس لهذا أي طبيعة مذهبية وإن كبار علماءالدين قد دعوا الناس إلى ذلك ولا يمكن لأحد أن يدعي أن هؤلاء قد غيروا مذاهبهم ولنتذكر دائماً أن الفرق بين الحق والباطل أربعة أصابع إما أن تقول رأيت وإما أن تقول سمعت.‏
وإنني أطالب كل من يتحدث بهذه الشائعات أن يقدم مثالاًَ واحداً يدل على ذلك كما لابد أن ننتبه إلى أن بناء مقام صحابي جليل أو مسجد لا يعني دعوة إلى مذهب معين فإن سورية مليئة بقبور الصحابة الكرام وهم محل احترام الجميع والصحابة الكرام هم الذين يمنحون الهوية والانتماء الإسلامي لمراقدهم وليست الجهات البالية فالصحابة الأجلاء فوق المذاهب وفوق الانتماءات الفقهية وكذلك المساجد التي هي بيوت الله والتي تستقبل جميع عباده دون استثناء ولكل مسلم أن يدخل أي مسجد يريد وأن يصلي صلاته فيه بحسب فقهه لا يجبره أحد على شيء وهذا ما نعيشه في هذا البلد الكريم فلماذا هذه الضوضاء والشائعات المغرضة التي قد تؤثر على نفوس العامة عن الألفة والمحبة فيما بينهم.‏
إن كل مذهب من مذاهب المسلمين ينتمي إليه في العالم عدة مئات من الملايين ومن كان هكذا ليس بحاجة إلى دعوة عدة أفراد هنا وعدة أفراد هناك وليس من عاقل يفكر بهذه الطريقة, إننا بحاجة إلى أن نفكر في مستقبل الأمة الإسلامية لا أن نقتتل على ماضيها وأن نوحد كلمة المسلمين لا أن نفرقهم إلى مذاهب وطوائف.‏
> ماهو هدف هذه الحملة الظالمة للايقاع بين المسلمين?‏
>> إنني أعتقد أن إثارة المسألة الطائفية هي الورقة التي صممت أمريكا على لعبها في المنطقة عندما فشلت حربها على لبنان وما أذهل الأمريكان هو هذا الصمود للمقاومة الإسلامية والوطنية في جنوب لبنان, والذي أذهلهم أكثر هو ذلك الاحتضان العام من قبل جميع أطياف أمتنا العربية والإسلامية بكافة فعالياتها وطوائفها ومذاهبها ولعله لم تلتق أمتنا العربية والإسلامية على شيء كما التقت وتوحدت كلمتها على دعم المقاومة في جنوب لبنان واحتضان أهله, لذا جندت أمريكا وسائل إعلامها وبعض الشخصيات الدينية والاجتماعية والسياسية من حيث يعلمون ومن حيث لا يعلمون لإثارة النعرات الطائفية في المنطقة لتفريغ مفاعيل الانتصار ولتقسيم الأمة تمهيداً لهجوم جديدي يستهدف بعض أجزائها للسيطرة عليها بأكملها ولكن بالتدريج وليصبح الأمر على طريقة إنما أكلت يوم أكل الثور الأسود وليكون الندم بعد فوات الأوان.‏
> كيف انعكست آثار العدوان الاسرائيلي على لبنان?‏
>> الآثار معروفة للجميع هنالك محاولات لتفريغ مفاعيل الانتصار الحاصل في جنوب لبنان وقد اختيرت الورقة الطائفية لذلك ولكن الجواب الكبير قد أعطاه الشعب اللبناني عندما اشتركت جميع طوائفه في المعارضة جنباً إلى جنب والتي ضمت شخصيات كبيرة وأساسية من جميع الفئات لتقول لا للفتنة ولتقول إن جميع الوطنيين والشرفاء من جميع المذاهب والطوائف لهم مطلب واحد هو استقلال لبنان وكرامة لبنان وهذا رد عملي على أقوال ومواقف كل مثيري الفتنة والعصبية على الساحتين العربية والإسلامية, ختاماً أدعوه تعالى أن يزودنا بالوعي وأن يلهمنا الصواب وأن يحلينا بالصبر حتى نتجاوز هذه الأزمة ونحن في سلامة من ديننا ودنيانا إن شاء الله.‏
syriaالموضوع مقتبس


عدل سابقا من قبل ali al fouay في الأربعاء يناير 07, 2009 12:01 am عدل 1 مرات (السبب : للتدقيق)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليمان أسد
عضو مساهم
avatar

الجنس : ذكر
العمل/الترفيه : ماجستير زراعة
مكان الاقامة : سورية
المزاج : متقلب ... مع الجو !!!
تاريخ التسجيل : 29/05/2008
عدد المساهمات : 717

مُساهمةموضوع: رد: السيد عبدالله نظام : سورية موحدة .. ولامكان فيها للفتن الطائفية   الأربعاء يناير 07, 2009 12:26 am



سماحة السيد عبد الله نظام

أحد العلماء القلائل الذين أحدثوا تغييراً نوعياً

في أوضاع الطائفة الشيعية في سورية

متخذاً منهجاً إسلامياً وحدوياً ...

شكراً لموضوعك أخي علي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ali al fouay

avatar

الجنس : ذكر
العمر : 29
تاريخ الميلاد : 06/09/1987
البرج : العذراء
العمل/الترفيه : طالب جامعي
تاريخ التسجيل : 05/01/2009
عدد المساهمات : 157

مُساهمةموضوع: رد: السيد عبدالله نظام : سورية موحدة .. ولامكان فيها للفتن الطائفية   الأربعاء يناير 07, 2009 1:11 am

مشكور اخي سليمان على مرورك الطيب
syria
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جميل الشيخ

avatar

الجنس : ذكر
العمر : 33
تاريخ الميلاد : 05/07/1983
البرج : السرطان
العمل/الترفيه : مهندس بث في قناة العالم وبرس تي وي
مكان الاقامة : سورية - دمشق
المزاج : عالكيف
تاريخ التسجيل : 26/05/2008
عدد المساهمات : 989

مُساهمةموضوع: رد: السيد عبدالله نظام : سورية موحدة .. ولامكان فيها للفتن الطائفية   الأربعاء يناير 07, 2009 1:00 pm

اخي علي مشكور جدا

صدق السيد عبدالله نظام اطال الله عمره

بقوله

سورية موحدة .... ولا مكان لها من للفتن الطائفية

_________________
يا من إسمه دواء وذكره شفاء وطاعته غنى
إرحم من رأس ماله الرجاء وسلاحه البكاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السيد عبدالله نظام : سورية موحدة .. ولامكان فيها للفتن الطائفية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفوعة :: فوعة العلوم الإجتماعية :: صفحة الأخبار و الصحافة-
انتقل الى: