منتدى الفوعة
(`'•.¸........(` '•. ¸ * ¸.•'´)........¸.•'´)
«´¨`*´¨`الفوعة يا سميرة الصيف ´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨` أخبريني عن أصدقائي´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨`عن باحة المدرسة القديمة´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨`عـن غـروب الشمـس´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨`و مـــــوقد الشــــــــــتاء´¨`*´¨`»
(`'•.¸........(` '•. ¸ * ¸.•'´)........¸.•'´)



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جبحـثالتسجيلدخول
     الإخوة الأعزاء أعضاء و زوار منتدى الفوعة السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و أهلاً وسهلاً بكم في أسرة منتدى الفوعة        نأمل أن تجدوا ما يسركم ويفيدكم في هذا المنتدى  *  متمنين لكم أطيب وأسعد الأوقات    

     ننتظر مشاركاتكم القيمة والمفيدة وكذلك ردودكم البناءة * و نرجوا منكم الإنتباه الى ضرورة إختيار القسم المناسب للموضوع المراد إدراجه في صفحات المنتدى* مع فائق الود والإحترام   


شاطر | 
 

 الرجل الفولاذي و الديكتاتور الأحمر"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د.قاسم بوش

avatar

الجنس : ذكر
العمر : 33
تاريخ الميلاد : 20/08/1985
البرج : الاسد
العمل/الترفيه : إجازة في الصيدلة
مكان الاقامة : الفوعة
المزاج : 1000000
تاريخ التسجيل : 02/01/2009
عدد المساهمات : 168

مُساهمةموضوع: الرجل الفولاذي و الديكتاتور الأحمر"   الأحد سبتمبر 27, 2009 7:28 pm

قائد روسي
الزعيم الشيوعي البارز و الديكتاتور الأحمر الذي حكم الاتحاد السوفياتي حكماً فردياً مطلقاً بعد إزاحته لكل رفاقه إما بالنفي أو بالاغتيال أو بخلع كل سلطاتهم.

اسمه الحقيقي فيساربو نوفيتش دجوغاشفيلي أما اسمه المستعار فكان جوزيف ستالين و معناه الرجل الفولاذي. عاش حياته بسيطاً كادحاً من أسرة فقيرة إذ كان والده إسكافياً فقيراً بينما كانت والدته تعمل والدته منظفة ثياب.

كانت أمنية والديه أن يكون كاهناً، ألتحق بأحد المعاهد الدينية إلا أنه سرعان ما فصل من المعهد لأفكاره و نشاطاته و آرائه الثورية المناهضة لتعاليم الكنيسة.



مع بداية الثورة الروسية كان ستالين منفياً في سيبيريا و فترة اعتقاله التي دامت من عام 1913 و حتى قيام الثورة عام 1917 جعلته بعيداً عن الإعداد للثورة و لهذا فإن دوره في التمهيد لقيامها كان ثانوياً و متواضعاً رغم أنه كان عضواً في قيادة الحزب الشيوعي البلشفي الذي قاد ثورة أكتوبر.



بعد وفاة لينين برز اسمه مع تروتسكي كأحد اثنين لخلافة لينين و استطاع بفضل مهارته السياسية من استقطاب معظم أعضاء المكتب السياسي و اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الذي فضل ستالين المنادي بتطوير روسيا أولاً ثم تصدير الثورة للخارج بعكس تروتسكي الذي كان يعطي الأهمية الأولى لعملية تصدير الثورة للدول الرأسمالية لأن هذا التعاون و المهادنة مع النظم الرأسمالية هو خيانة و خروج عن المبادئ الشيوعية. فاز ستالين بتأييد الأكثرية في المؤتمر العام للحزب الشيوعي الذي انعقد في أواخر عام 1924 و انطلق من هذا الفوز لتصفية كل خصومه السياسيين فأخرج تروتسكي من الوزارة ثم من الحزب الشيوعي ثم نفاه إلى تركيا و المكسيك حيث اغتيل عناك في العام 1940 و طرد زميليه كامينيف و زينوفياف و قاد حملة اعتقالات و محكمات انتهت بإعدام الآلاف من رفاقه و أعوانه العديد من المصادر تشير إلى أن عدد ضحايا الحقبة الستالينية وصل إلى 12 مليون ضحية بحجة تطهير البلاد من المعادين للثورة.



و مع بداية الحرب العالمية الثانية أضحى ستالين سيد الاتحاد السوفياتي بلا منازع و لهذا لقب بالديكتاتور الأحمر استطاع أن يقيم حلفاً عسكرياً مع هتلر و اشتهر هذا الخلف بحلف هتلر-ستالين لكن هذا الحلف لم يدم طويلاً إذ اجتاحت الجحافل الألمانية الحدود الروسية بنجاح و وقفت أمام ستالينغراد (في شتاء 1942) و كورسيك (صيف 1943) اللذين شهدا أفول عصر النازية و بداية سقوطها.



عند الحرب العالمية الثانية خرجت روسيا بزعامة ستالين قوة عسكرية عظمى و عقد مع الرئيس الأمريكي روزفلت و رئيس الوزراء البريطاني تشرشل مؤتمر طهران (1943) ثم مؤتمر يالطا (1945) ليعاد رسم خريطة العالم وفق مصالح هؤلاء الكبار.

امتلكت روسيا لأول مرة القنبلة الذرية في عهده فارضاً نفسه كأحد القوتين الأساسيتين في العالم كله يجانب تحويل الاتحاد السوفياتي من بلد زراعي خفيف إلى بلد صناعي كبير و اعتماده التكنولوجيا الحديثة و كذلك تحقيق زيادة في الإنتاج القوي تتراوح ما بين 200 و 400 بالمئة في مختلف الحقوق فضلاً عن زيادة طاقة روسيا الحربية و قدراتها الدفاعية.

أما معاداته لليهود فمردها إلى اشتراكهم في عدة مؤامرات استهدفت حياته و قيل أن عدة مؤامرات استهدفت حياته و قيل أن عدد من الأطباء اليهود كانوا قد تورطوا بها و قد تبع ذلك حملة إبادة و تطهير واسعتين للشيوعيين اليهود.

في العام 1953 توفي ستالين، و بعد ذلك بثلاثة أعوام وقف خروتشوف و أذاع تقريره الشهير الذي عرف بتقرير

خروتشوف فاضحاً كل ممارسات الحكم الستاليني و كرس خروتشوف عهده لمحو آثار تلك الحقبة و المبالغة في إظهار انحرافات ستالين عن الخط الشيوعي مما سبب شرخاً في الحركة الشيوعية العالمية أدت في الكثير منها إلى الانقسام و الانفصال عن الحركة الأم.

يقول ميلوفان دجيلاس الذي كان بمثابة الرجل الثاني في السلطة اليوغوسلافية بعد الماريشال تيتو و خليفته عن ستالين. في إحدى مقالاته الشهيرة عام 1940:

"هل هناك سعادة أكير و شرف أعظم من شعورك بأن أقرب رفيق و أحب صديق إليك هو ستالين؟ لقد حقق ستالين ملحمة الحرية و الإخوة بين الشعوب...إنه رجل الدولة الوحيدة الذي يهتم بمشاكل غيره قبل مشاكله. إنه مثال يعلم بكل ء و يرى كل شيء، و كل ما هو إنساني قريب إلى قلبه، عزيز عليه". بعد هذا التمجيد المفرط بستالين يعود دجيلاس و بعد أربع سنوات ليعبر عن شكوكه و مرارته من ستالين ليقول:

"كان يعلم أنه واحداً من أقسى الحكام و أشدهم استبداداً في تاريخ البشرية، على أن ذلك لم يقله قط، و ذلك لاقتناعه بأنه ينفذ حكم التاريخ و لم يكن يزعج ضميره شيء رغم أن الملايين قد أهلكت باسمه و بالأوامر التي أصدرها. و رغم أنه أعدم الألوف من معاونيه بتهمة الخيانة، و ما كان ذنبهم إلا عدم ثقتهم بأنه يقود الشعب إلى السعادة و الحرية و المساواة لقد كان صراعه نحو السلطة طويلاً، غير أنه انتصر في النهاية. و الانتصار هو المقياس الوحيد للحق، إذن ما هو الضمير؟ هل هو موجود؟ لم يكن للضمير مكان في فلسفته، فكيف في أعماله؟".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن المصري
عضو مميز


الجنس : ذكر
العمل/الترفيه : طالب علم في الحياة
مكان الاقامة : دمشق
المزاج : متفائل
تاريخ التسجيل : 15/12/2008
عدد المساهمات : 611

مُساهمةموضوع: رد: الرجل الفولاذي و الديكتاتور الأحمر"   الإثنين سبتمبر 28, 2009 6:20 pm

أخي العزيز الدكتور قاسم بوش
سلامي لك

ان مشكلة الحكم في أغلب الأنظمة إن لم نقل كلها، هي مشكلة الزعامة والتسلط على حساب الشعب، وكل ذلك باسم المبادئ والقيم. وبالتالي لابد أن يستمر ذلك على مستوى العالم حتى يحين الوقت الذي يقتنع فيه كل الناس في العالم بأن الحكم البشري بأشكاله المختلفة لا يمكن أن يحقق العدل الكامل لدى الشعوب وبالتالي وبعد كل هذه التجارب البشرية سوف يتوقون الى تحقيق هذا الحلم على مستوى العالم ألا وهو إقامة دولة عالمية تحكم بالعدل الالهي .. وهذا ما نرجو تحققه على مستوى العالم بأسره.

مع الاحترام : حسن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mcfouaa

avatar

الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 19/12/2009
عدد المساهمات : 36

مُساهمةموضوع: Nice   الجمعة يناير 01, 2010 6:52 pm

في الحقيقة الموضوع جميل و شكرا للكاتب
أما بالنسبة لموضوع السلطة فقد كان دائما سؤال يدور في بالي : أنه بغياب المعصوم فما هو النظام الأنسب لقيادة الأمة؟؟؟, و خاصة أني أرى بأن موضوع الانتخاب لا يحقق المطلوب فكم من رئيس انتخب من شعبه و ألغى بعدها القانون و الدستور و استبد بالسلطة له و لأبنائه.
باختصار أظن أن تدوير السلطة و جعل النظام يكون أقوى من أي شخص هو مفتاح الحل.
بحيث سكون الرئيس هو جزءا من النظام و ليس هو النظام .
فما رأيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرجل الفولاذي و الديكتاتور الأحمر"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» فوائد الفلفل البارد او "الفلفل الرومي"
» مشاكل المفاصل " موضوع يهمك "
» تجنبي أسئلة "العكننة" الزوجية
» °¨°°o°°¨" آآآآآآآآآخر صيحات الشعر القصير °¨°°o°°¨"
» يـلآإ تعـآلو تعلـموا اللغه الإيرآنيــه ^^"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفوعة :: فوعة العلوم الإجتماعية :: صفحة التاريخ و الجغرافيا-
انتقل الى: