منتدى الفوعة
(`'•.¸........(` '•. ¸ * ¸.•'´)........¸.•'´)
«´¨`*´¨`الفوعة يا سميرة الصيف ´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨` أخبريني عن أصدقائي´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨`عن باحة المدرسة القديمة´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨`عـن غـروب الشمـس´¨`*´¨`»
«´¨`*´¨`و مـــــوقد الشــــــــــتاء´¨`*´¨`»
(`'•.¸........(` '•. ¸ * ¸.•'´)........¸.•'´)



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جبحـثالتسجيلدخول
     الإخوة الأعزاء أعضاء و زوار منتدى الفوعة السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و أهلاً وسهلاً بكم في أسرة منتدى الفوعة        نأمل أن تجدوا ما يسركم ويفيدكم في هذا المنتدى  *  متمنين لكم أطيب وأسعد الأوقات    

     ننتظر مشاركاتكم القيمة والمفيدة وكذلك ردودكم البناءة * و نرجوا منكم الإنتباه الى ضرورة إختيار القسم المناسب للموضوع المراد إدراجه في صفحات المنتدى* مع فائق الود والإحترام   


شاطر | 
 

 أساليب تربية النفس 3 .. سمو الهدف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ محمد العلي

avatar

الجنس : ذكر
العمر : 55
تاريخ الميلاد : 08/03/1963
البرج : السمك
مكان الاقامة : الولايات المتحدة الأميركية
تاريخ التسجيل : 24/08/2009
عدد المساهمات : 76

مُساهمةموضوع: أساليب تربية النفس 3 .. سمو الهدف   الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 2:28 am

من أساليب تربية النفس:

سمو الهدف لتحصيل الدرجات العليا

الإنسان المؤمن كثيراً ما يهتم لأن ينمي نفسه وقابلياته الروحية والايمانية أكثر مما هي عليه في واقعه الحالي، ولكنه يرى كأنما لا يستطيع ذلك.

نحن نعلم بأن الله جعل في كل انسان قوة وقدرة يستطيع بها أن يوصل نفسه إلى ما يقرب من العصمة - والعصمة خاصة بأهلها الذين خصهم الله بها - والمستوى الذي يقرب من العصمة وصل إليه بعض الناس، وهذه القابلية موجودة في كل انسان إلا أننا نحن نظلم أنفسنا ولا نعطيها حقها، فنبقيها في مستويات متدنية.

وبالرغم من وجود المؤمنين الطاهرين أصحاب المقامات العالية في الآخرة، لكنهم أيضاً قصروا بحق أنفسهم حينما لم يصلوا إلى المستوى الأسمى ، مستوى أن يستجاب دعاؤهم وأن لا تزل أقدامهم طرفة عين.

فما هو العلاج ..؟؟

ولماذا كلما نهتم في تنمية الجانب الروحي والايماني لا نصل إلى المستوى المطلوب ..؟؟؟

هناك علاجات عديدة ومحفزات تؤثر في علاج المؤمن وتؤثر في التنمية الروحية والايمانية، ومن هذه العلاجات هو أن نكوّن لأنفسنا أهدافاً ورموزاً عالية.

فالانسان يكبر وينمو بقدر ما يكون هدفه عالياً وسامياً، فكلما توسعت دائرة الهدف والاهتمام ، كلما كبر هذا المؤمن ونما فكرياً وروحياً.

ويمكن أن نعطي مثالاً اجتماعياً لتوضيح هذه الفكرة

لو ان طفلاً بعمر 12 إلى 14 سنة، ومات أبوه وهو في هذا السن، فقبل وفاة أبيه كان لا يهتم به أحد، ولا يتحمل المسؤوليات الخاصة بالاسرة، لانه كان يعتمد على أبيه في كل شيء، لذلك الناس تنظر إليه نظرة عادية لا اهمية كبيرة فيها، لكن بعد وفاة أبيه تحولت مسؤولية الأسرة على عاتقه، وأصبح مسؤولاً أمام عائلته ويتحمل مسؤوليات كبيرة لم يكن يتحملها سابقاً، فهنا الناس سوف تتحول نظرتهم اليه ، وينظرون إليه نظرة التقدير والاحترام ويصبح كبيراً في نظرهم. وهذا لأن مسؤولياته وأهدافه أصبحت كبيرة فكبر بما يتناسب مع هذه المسؤوليات.

فمن خلال هذا المثال نجد أن أحد الاسباب التي تجعل الانسان لا ينمو أكثر من مقدار محدد هو أن تكون أهدافه محدودة، فإنه لا ينمو بأكثر من دائرة أهدافه، وكلما انفرجت دائرة أهدافه واهتم بأهداف أوسع نطاقاً وأعلى ، كلما حلق في سماء الأخلاق والايمان ونمى روحياً ومعنوياً.

والأسباب التي تجعل الاهتمام بأهداف واسعة تؤثر في توسع الروح وتنميتها يمكن أن نلخصها في عدة أمور:

الأول- إن الأخطاء والزلات والتضارب في المصالح غالباً تكمن بالاهداف المادية غير السامية.
فعندما يكون هدفي وهمي في تأمين المعاش فإنه يقع تضارب بيني وبين أخ لي، وإذا كان هدفي وهمي في لذائذ مادية فإنها تجرني إلى ارتكاب مخالفات وزلات بهدف تحقيق تلك اللذائذ.
بينما الأهداف العالية والسامية كهدف تحصيل الجنة مثلاً، أو تحصيل رضا الله تعالى، أو هدف انقاذ المسلمين من أيادي الاستعمار والظالمين وما شابه ذلك، هي أهداف لا تجر إلى تضارب من هذا القبيل.
فالذي يهدف إلى تحصيل مرضاة الله تعالى، لا يحصل صداما، بينه وبين أخ له يعمل لنفس الهدف، أو الذي يهدف ويعمل للدخول في الجنة، لا ينصدم مع من يعمل لتحقيق مثل هذا الهدف، لأن الصدامات في الأهداف العالية غير موجودة، والزلات والمنزلقات الموجودة في الاهداف الدانية غير موجودة في الاهداف السامية.

والإنسان بطبيعته إذا اهتم بأهداف عالية ستصبح الأهداف الدانية في نظره أهدافاً لا معنى لها فلا يعتني بها. وهذا ما ينطبق عليه قول أمير المؤمنين عليه السلام في وصفه للمتقين:

"عظم الخالق في أنفسهم فصغر ما دونه في أعينهم"، وهو ما عبّر عنه الإمام علي بن الحسين زين العابدين(ع) في دعاء يوم الفطر والجمعة: "كل جليل عندك صغير وكل شريف في جنب شرفك حقير".

فهذا الذي أصبح همه الخالق ورضا الله سبحانه وتعالى يصغر في عينيه ما دون ذلك من هموم، فإذا صغرت في عينيه الهموم الدانية فلماذا يحتك ويتصارع مع الآخرين، ولماذا تزل قدماه ويخطئ. .!

الهدف الداني والضيق يعرض صاحبه لأحد الخطرين

الخطر الأول - خطر الضياع حينما يتلاشى هذا الهدف ، لأن من طبيعة الانسان حينما ينمو ويكبر ويصبح أمامه أمور دنيوية أخرى فإنه يهتم بأهداف جديدة تنسيه الأهداف السابقة ، وتتلاشى تلك الأهداف خاصة عندما يكبر ويحس بأن اللذائذ المادية التي كان يهتم بها أصبحت لا قيمة لها عنده، ولا تنفعه أو تنجيه من شيء، فيشعر بالضياع ويندم يوم لا ينفع الندم.

ونذكر هنا مثالاً واقعياً يذكره المؤرخون
هارون الرشيد حينما أحس بقرب أجله وهو على فراش الموت قال "ما أغنى عني ماليه، هلك عني سلطانيه"
فهذا الانسان الذي كان منغمساً في اللذائذ المادية ولا يفكر إلا في شهواته، عندما ينتبه يجد كل آماله قد تلاشت ويشعر بالضياع والخسارة ، فيقول ذلك.
لكن لو قارنا هذه الحادثة مع موقف أمير المؤمنين عليه السلام يوم جاءته الضربة على رأسه الشريف، حينما قال: "فزت، ورب الكعبة"

فمن خلال المقارنة نجد كم هو الفارق بين الهدف الداني كهدف هارون الرشيد والهدف السامي كأمير المؤمنين عليه السلام

الخطر الثاني - خطر التضييق والتكبل والحد من الانطلاق والابداع

لأن الأهداف الدانية والضيقة تكون قيداً على صاحبها وتمنعه من ان يتعالى وينمو، باعتباره أنه لا يفكر إلا في دائرة ذلك الهدف
بينما لو اهتم بأهداف سامية كبيرة والتي قد لا يصل إليها نهائياً إلا بعد ردح من الزمن أو قد لا يصل إلأى آخر المستوى المطلوب، فهذا لن يقيده ولن يحدده.
فالهدف المطلق يسمو بصاحبه لأنه لا حدود له.
تماماً كالإنسان المحلق في السماء كلما علا كلما اتسعت دائرة رؤياه وازدادت مساحة مشاهداته



الثالث - السبب الثالث الذي يجمع كل الأسباب هو التأمل في حقيقة الانسان ما هي ..؟؟
وذلك بأن نعلم بأن حقيقة الانسان بالمعنى الانساني ليست عبارة عن لحم ودم وشحم وعظام، فهذا موجود في كل الحيوانات.
إنما حقيقة الانسان وانسانيته هي الأهداف وعواطفه وإحساساته، وبذلك يصح أن الانسان يكبر كلما كبر هدفه وينمو كلما نما وسما هذا الهدف
لأن حقيقة الانسان هي هدفه وضميره وعواطفه وآلامه وآماله.



ما هو العمل كي نجعل لأنفسنا أهدافاً سامية وعالية ..؟؟
وكيف نصل إلى تحقيقها ...؟؟

يتبع إن شاء الله ..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سامرحريري
عضو مساهم


الجنس : ذكر
العمر : 39
تاريخ الميلاد : 08/07/1979
البرج : السرطان
العمل/الترفيه : طالب جامعة ماجستير فرع الفلسفة
تاريخ التسجيل : 02/07/2008
عدد المساهمات : 533

مُساهمةموضوع: رد: أساليب تربية النفس 3 .. سمو الهدف   الجمعة سبتمبر 04, 2009 3:13 am

شكرا لك شيخنا العزيز على هذا الموضوع الرائع والمفيد

والذي اضحينا بامس الحاجة لهذه المعلومات

وفقكم الله وتقبل اعمالكم نسالكم الدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جميل الشيخ

avatar

الجنس : ذكر
العمر : 35
تاريخ الميلاد : 05/07/1983
البرج : السرطان
العمل/الترفيه : مهندس بث في قناة العالم وبرس تي وي
مكان الاقامة : سورية - دمشق
المزاج : عالكيف
تاريخ التسجيل : 26/05/2008
عدد المساهمات : 989

مُساهمةموضوع: رد: أساليب تربية النفس 3 .. سمو الهدف   الخميس أكتوبر 15, 2009 8:53 pm


إلهي كفى بي عزا أن أكون لك عبدا

وكفى بي فخرا أن تكون لي ربا

أنت كما أحب فاجعلني كما تحب


دعاء

_________________
يا من إسمه دواء وذكره شفاء وطاعته غنى
إرحم من رأس ماله الرجاء وسلاحه البكاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
د محمد



الجنس : ذكر
العمل/الترفيه : طب بشري
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
عدد المساهمات : 28

مُساهمةموضوع: رد: أساليب تربية النفس 3 .. سمو الهدف   الثلاثاء مارس 16, 2010 1:29 am

شكرا لك ايها الشيخ الكريم موضوع حساس للغاية ومهم في حياتنا العملية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أساليب تربية النفس 3 .. سمو الهدف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفوعة :: فوعة الدراسات الإسلامية :: صفحة الأبحاث الإسلامية العقائدية-
انتقل الى: